أبل Apple ios

تجديد أجهزة الأيفون وإطلاق الجديد منها كل ثلاثه اعوام

آبل تنوي تجديد أجهزة الأيفون كل ثلاث سنوات – ماذا يعني هذا ؟!
عادة آبل تقوم على تجديد أجهزة الأيفون وإطلاق الجديد منها كل عامين، بالتالي فإن محبي أجهزة الأيفون والذين يقومون بتجديد أجهزتهم كل عامين؛
أمامهم اليوم خبر سيء جدا، حيث يشير التقرير الصادر مؤخرا إلى أن آبل تنوي فعلا زيادة الفترة الزمنية الخاصة بتحديث وتجديد أجهزة الأيفون.
هذا يعني باختصار أنك وخلال 3 سنوات لن تر أمامك إلا أجهزة متقاربة، التصميم قد يكون نفسه بدون تغييرات كبيرة، وكذلك المزايا التقنية متقاربة،
فقط يتم إضافة مزايا عادية نوعا ما، وتقوم أساسا على تطوير وإصلاح مشاكل الجيل الذي سبقه، وبالمختصر لن يتم إضافة مزايا كبيرة إضافية.
لم تتضح الصورة ! ماذا يعني هذا بالضبط ؟!
حسنا، حتى تتضح الصورة أكثر، دعونا نضرب الأمثلة من الواقع، منذ الأيفون 3g كانت آبل تطلق سلسلة الأيفون S، بالتالي جاء بعده الأيفون 3gs، ثم الأيفون 4
وبعده 4s، ثم الأيفون 5 وبعده طبعا 5s (نسخة استثنائية الأيفون 5c)، ثم الأيفون 6 و6 بلس، وجاء بعدهما الأيفون 6s و6s بلس.
بالتالي فإن آبل كل عام تقوم بإطلاق نسخة محدثة تحمل حرف S وهذه النسخة تكون مجرد تحسين في سرعة المعالج وبدون إضافات تقنية كبيرة جدا،
أما التصميم فيبقى نفسه، وبالتالي لتحصل على الجيل الجديد والذي يكون ذو رقم مختلف، فإنه عليك انتظار عامين كاملين، وهي فترة تقوم آبل خلالها بتطوير ذلك الجيل الجديد.
وبالتالي وفق التقرير الجديد فإن آبل ستكون بحاجة إلى ثلاث سنوات كاملة من أجل إطلاق الجيل الجديد ولكن هل سينطبق هذا على الأيفون 7 ؟
السؤال المهم: هل هذه الخطة تنطبق على الأيفون 7 ؟
للأسف وبحسب التقرير الجديد فإن هذا ينطبق على الأيفون 7، إن كنت قد تابعت معنا تغطيتنا للتسريبات المتعلقة بهذا الجهاز؛ فإن ستعرف ذلك بنفسك،
فكل التقارير تؤكد أن هذا الجهاز سيأتي بتصميم مقارب لجهاز الأيفون 6 و6s، فالتغيير سيشمل موضع الهوائيات (الخطوط التي خلف الجهاز)، إ
ضافة إلى تغيير تموضع الكاميرا وبروزها، باعتبار أن آبل ستقوم بتحسينها، مع اعتماد عدسة مزدوجة في نسخة الأيفون 7 Plus.
ما هي الأسباب التي دفعت آبل لاعتماد هذه الخطة ؟
بحسب التقرير نفسه، فإن هناك سببين أساسين دفعا شركة آبل إلى زيادة فترة تجديد أجهزة الأيفون إلى 3 سنوات وهي:
أولا: نقص الطلب العالمي على أجهزة الأيفون، وهذا ما أكدته مبيعات الأيفون الأخيرة، والتي تناقصت بشكل كبير جدا في الفترة الأخيرة،
وهذا ما له أثر واضح على تطوير آبل لهذا الجهاز، لكن لا نعرف لماذا لم تقم آبل باعتماد خطة بديلة، وهي إطلاق جهاز أيفون ثوري كل عام،
من أجل جذب مبيعات أكثر، لكن من المؤكد أن الدراسات التي قامت بها آبل أرشدتها إلى الخطة المخالفة المذكورة في مقالنا اليوم.
ثانيا: بمناسبة الذكرى السنوية العاشرة لإطلاق أول جهاز أيفون، فإن آبل تنوي تأجيل إطلاق الأيفون الثوري إلى غاية العام القادم،
والذي من المتوقع أن يحمل إسم الايفون 8وهو ما يوافق الذكرى السنوية لقيام آبل بإطلاق أول جهاز أيفون، وبالتالي ستستغل آبل هذه الفرصة
من أجل الإعلان عن جهاز مميز من كل النواحي: التصميم أولا، المزايا التقنية الضخمة والمتطورة، وهي التي من شأنها أن تسترجع من خلالها شركة آبل
مبيعاتها الضخمة، وتعوض ما فاتها من المبيعات.
على كل حال، شركة آبل ستكون في وقت عصيب، فعليها تلبية مطالب محبي منتجاتها، ومن جهة أخرى مواكبة تطور السوق ومنافسة شركات الأندرويد
التي تطلق أجهزة ثورية بشكل سنوي، وهذا ما سيجعل السوق يتغير خلال السنوات القادمة.

 

iPhoneX

iPhoneXs

iPhoneXse

الوسوم

abadi

ABADI+ محب للتقنية عموما وآبل خصوصا أستنشق تصميم، برمجة و تدوين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

إغلاق